الأربعاء، 30 مايو، 2012

اليك ايها البلطجي بقلم الأستاذ: إزيدبيه ولد حدمين


منذ بداية فجر الر بيع العربي المبارك وامتداد خيوطه ليصل نوره بعض الدول العربية خاصة تلك التي عاث بها صقيع انظمة مستبدة صنعها المستعمر على عينه وفصلها وفق مقاسه وعلمها ان الولاء للوطن جريمة وان تلبس جلود النعاج ولكن على قلوب الذئاب واودعها استيراتيجياته الحقيقية جاعلا منها اوغادا يكفيها طعام بطنها لتهدم حضارة امتها بنفسها فاعملت معاول الهدم في الدين والتاريخ واللغة ولولا ان في ا...لقوم ظاهرين على الحق لايضرهم القتل والتشريد والسجن والتضييق لهدمت حضارة وامحت امة بكامل مقوماتها ولكن الله سلم
لقد جثمت هذه الانظمة على صدور الامة منذ جزء الاستعمار البلاد الاسلامية الى اجزاء في شكل دويلات مضمونها واحد وشكلها مختلف هدفها ارضاء سيدها المستعمر الذي خلفها وراءه بعد ان استعمرها فكريا ليستعمر بها شعوبا وامما حيث جعل عليها انظمة لا تقيم لمفهوم الدولة معنا ولا لحاجة المواطن وزنا ينقلب هذا على هذا لانه زاد في نصيبه من الكعكة ويورث هذا الفاسد نظامه الفاسد لابنه الفاسد ويضحك هذا على العقول بانتخابات مزيفة يفوز فيها زورا بنسبة 99و99%
منذ فجر هذا الربيع المبارك- والذي هو نتاج طبيعي لما تقدم - وحراك بلطجي يصاحبه في مستويين اثنين :
مستوى فكري اي بلطجية في الفكر تسمعها في بعض وسائل الاعلام وتقرؤها في بعض المواقع تصدر من اقوام سخرو اقلامهم للدفاع عن انظمة الفساد والاستبداد فكتبوا مقالات بلطجية ونظروا بفكر بلطجي للبلطجة في مستواها الثاني الذي هو مواجهة الثورات الشعبية العفوية السلمية المسالمة بالعنف قتلا وتشريدا وتنكيلا ولكن سيل الثورة الجارف ارغم بن علي على الهروب وحمل مبارك على التخلي عن السلطة واحرق نظام صالح وقتل القذافي حين فتح مخازن السلاح وسيعلم بشار اي منقلب ينقلب
لقد حان الوقت لتفهم الانظمة ان البلطجة وفكرها لم ولن تغير شيئا من عزائم الشعوب حين تثور وقد فات البلاطجة قطار الثورة الذي انطلق ولم يستوعب اصحابها الدرس من النموذج التونسي فجاءتهم مصر بثورتها فعميت عليهم الانباء حينئذ ومااستفاقوا حتى رحل صالح والقذافي واخذ الاسد دور الصهاينة وهاهم ينظرون لعزيز في الدقائق الاخيرة من الشوط الاخير من زمن الرحيل (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ) صدق الله العظيم

0 التعليقات:

إرسال تعليق