الأربعاء، 30 مايو، 2012

سكان بنبصاله: نطالب بتدخل السلطات لحل النزاع في القرية

شكى سكان قرية بنبصاله التابعة لبلدية لكران من أحد أفراد القرية يدعى السالك بن محمود حيث قالوا إن القرية حصلت على دعم ب6 كل من السياج جعلوها على واد بنبصاله ولمدة أربع سنوات وهم يحرثون هذا الوادي وإذا انتهى موسم الحرث يفتح أما حيوانات القرية بالسوية لا ترد عنه دابة لأي من أفراد القرية ، فقام المدعو السالك بن محمود بتسييج 1 كلم داخل السياج العام على قطعة أرضية له ومنع حيوانات القرية من الخول إليها ناقضا ما تم الاتفاق عليه من كل سكان القرية من عدم منع أي من حيوانات القرية ، أمرناه ـ يقول ممثلون عن القرية ـ بفتح سياجه فامتنع وقال إن ذلك لن يتم إلا بأمر من الدولة فشكوناه إلى قائد الدرك الذي أحالنا إلى الحاكم فأمرنا الأخير بالتوجه إلى العمدة وقد أبدى لنا العمدة استعداده للذهاب للوقوف على حقيقة ما حصل، ثم بعد ذلك اعتذر لنا العمدة وأحالنا لقائد الدرك الذي أكد أيضا استعداده للذهاب وبعد أن دفعنا أجرة السيارة قال لنا قائد الدرك إن الحاكم طلبنا للحضور عنده حيث فاجأنا بوجه غير الذي خرجنا من عنده به وبدأ يعيد الاستفسار عن ملكية الرجل للقطعة فأكدنا له ملكية الرجل للقطعة وأننا لا ننازعه ملكية الأرض غير أن أطراف القرية أجمعت على أن كل ما بداخل السياج العام الذي منحته الدولة للقرية أصبح ملكا لعامتهم حين يفتح السياج للرعي لا خصوصية لأحد فيه أما أن يقوم فرد بمشاركة العامة في السياج العام حين يفتح للرعي وينفرد بنصيب خاص في حجم 1/6 من السياج العام مقابل أكثر من 96 أسرة فهذا ما لا يقره عقل 
وحذر أصحاب الشكاية من أن يؤدي تصرف الحاكم هذا إلى فتنة إذا علم شباب القرية ونساؤها بهذا التمالئ الذي نفذه الحاكم بضغط سياسي مع الرجل حسب ما قال أصحاب الشكاية أنه تأكد عندهم بما لا يدع مجالا للشك
كما طالبوا السلطات بتحمل مسؤوليتها في أسرع وقت قبل أن يغادر الرجل المقاطعة إلى بنبصاله حيث يتوقعون أن تكون هناك ردة فعل لدى الشباب والنساء
أصحاب الشكاية 
محمد السالك بن الحسن 
عبدي بن محمد 
يسلم بن امبارك
رمظان بن المختار 

0 التعليقات:

إرسال تعليق