الثلاثاء، 1 مايو، 2012

كيفه: ولد الزين يروي لمدونة "لعصابه اليوم" ما تعرض له من رجل الأعمال إدوم ولد السني


قال السيد محمد الطيب بن الزين تاجر مساحيق تجميل في سوق الجديدة بكيفه لمدونة "لعصابه اليوم" إنه بينما كان يجري تعديلات في دكانه الواقع بسوق الجديدة فوجئ برجل الأعمال إدوم بن السني يهاجمه ويتوعده بنقض ما أجرى من تعديلات مدعيا أنه يبني في الشارع العام وقال ولد الزين إن رجل الأعمال حاول مع مالك الدكان الذي يستغله أن يوقف عمله إلا أن الأخير رفض الطلب كما قام بوضع لبن "إبريك" أمام المحل الله أعلم بغرضه منه ، ثم إني يضيف ولد الزين رفعت شكوى للشرطة التي قالت إنها تنتظر حتى يحصل الضرر لتتدخل لرفعه وبعد وقت يسير جاء ولد السني ومعه شرطي أمر بتوقيف العمل بما في ذلك التعديلات على الأبواب التي هي جزء من الدكان، بعد ذلك عدت إلى الشرطة لتأكيد الشكاية التي سبق أن قدمتها فتذرعوا بأن الأمر جاءهم من مدير الأمن ومن الحاكم وحاولوا سد الباب أمام أي حل قبل يوم غد  نظرا لعيد العمال إلا أني حاولت الاتصال بالحاكم لحل المشكلة وبالفعل كان ذلك ، فقد حضر الحاكم لعين المكان وأمر رجل الأعمال بنقل لبنه وأمرنا بهدم اللبنات التي وضعناها حاجزا أمام الدكان والإبقاء على المظلة ومواصلة العمل في الدكان

وقال ولد الزين إن ولد السني هدد إحدى المتسوقات بالخضار وهي امرأة ضعيفة كانت تجلس لبيع ما تشتريه من سقط الخضار أمام الدكان آمرا لها أن ترحل من المكان الذي لا يملكه وليس له أي حق فيه إلا احتقار المستضعفين
كما انصرف من المكان وهو يتوعد أن الأمر لن يقف عند هذا الحد بل سنحصد ثمرة صنيعنا  
 ونحن يقول ول الزين ننتظر ما يمكنه أن يقوم به ليعلم عاقبة الظلم واستضعاف البشر كما نرفع الأمر إلى السلطات المحلية أن تتحمل كافة مسؤولياتها في القضية فمعظم النار من مستصغر الشرر

0 التعليقات:

إرسال تعليق