الخميس، 30 أغسطس، 2012

كيفه : المشرفين على ملتقى المعلمين مستائين من الظروف التي يجري فيها


 وكالة كيفة للأنباء

يتواصل بمدينة كيفه ملتقى تكوينيا لصالح معلمي ولايتي لعصابه وكيديماغا يدوم ستة عشرين يوما ؛ يهدف إلى تحسين اللغة الفرنسية لدى المعلمين المستفيدين ، من أجل تعويض النقص الحاصل في معلمي اللغة الفرنسية ، وقد شهد انطلاق هذا الملتقى تجاذبات بين مختلف الأطراف المشرفة على تنظيمه ، كما شهد احتجاجات لبعض المعلمين حول الطريقة التي تم بها تعويض الغائبين من اللائحة الاستحقاقية.
وكالة كيفه للأنباء زارت مكان اللقاء والتقت المشرف على تنظيم الملتقى السيد : محمد ولد الداه الذي صرح بان الملتقى يجري في ظروف مرضية بشكل عام ، حيث تم القيام بإجراء اختبار تشخيصي لكل المشاركين الحاضرين تم على أساسه توزيعهم إلى ثلاث مستويات تتوزع على 17 قاعة ، وحول سؤال لوكالة كيفه عن المعايير التي اعتمدت في سد الغياب ذكر أنهم اتفقوا مع الإدارة الجهوية على معايير محددة ، وأوكلوا لها مهمة إعداد اللوائح التكميلية ، وقد سلمتهم لائحة من 11 شخصا.
المعلمون بدورهم انقسموا بين راض عن سير التكوين بشكل عام ، ومشكك في طريقة اكتتاب اللائحة التكميلية ، إذا يصفها البعض بأنها اعتمدت طريق المحاصصة بين المقاطعات ، بعيدا عن المعايير التي ينبغي أن تتوفر في المستفيد من التكوين ، وأبدوا انزعاجهم من الموضوع ، كما أدانوا التفاوت المخل في التعويضات اليومية ، واصفين إياه بالمهزلة ، إذ كيف يعقل أن يعوض معلم من مقاطعة كيفه مبلغ 2000 أوقية ، في حين أن التعويض اليومي للمقاطعات الأخرى يبلغ : 4000 أوقية ، خاصة وأن الملتقى ينظم في فترة العطلة الصيفية ، حيث تكاد تخلو المدينة من الساكنة في فصل الخريف.
مفتش مقاطعة كيفه ذكر أن الأولوية أعطيت لمعلمي الأرياف على أساس أنهم يدرسون اللغتين ، وهم بحاجة إلى التكوين لسد النقص الحاصل ، وحول سؤال عن نصيب كيفه من تعويض الغياب ذكر ان نصيبها 5 معلمين تم اختيارهم وفق المعايير المطلوبة.
في الأخير نذكر أن الملتقى ينظم في ثانوية كيفه 1 ، ويشرف عليه ، منسق ـ و5 مشرفين مساعدين ، ويستفيد منه 414 معلما ، 212 معلما من لعصابه ، 202 من كيديماغا
نقلا عن aki

0 التعليقات:

إرسال تعليق