السبت، 28 أبريل، 2012

بيان ل"إيرا"ينتقد المعارضة ويصف الفقه المالكي بفقه النخاسة

بيان صحفي صادر عن حركة إيرا اليوم السبت 28/4/2012م
 

طالعتنا اليوم بعض الأحزاب السياسية المعارضة بنداء الإفــك والعصبية العرقيـة متخذة من عملية الحرق الرمـــزي للمبادرة لنسخ من الكتب والمتون الفرعية الدخيلة على مذهب مالك، مطيــة للتجاوب مع نداء الاتحاد من أجل الجمهورية الذي أطلق دعوة النظام الديكتاتوري الحاكم للتعصب لصالح فقه النخاسة الملصق زيفا وبهتــانا بالصحيــح من الدين الإســلامي الحنيــف.
إن مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية في موريتانيا وهــي تستبشر بموعــد نصــر المستضعفيـن في الأرض، لتجزم بالتواطؤ البين بيــن المجموعات العرقيــة المــؤسسة لأنماط معاشاتها علــى كتب تجيــز الإستــرقاق والإهــانة وترسيخ دونيـــة مجتمعــات العبيــد والعبيــد السابقيــن في موريتانيا.
إن المبادرة دون أن تتعمد جرح مشاعــر المؤمنيــن لتعلن أنهــا كانت تنساغ وراء هجمات فقهية، رسمية ومركــزة منذ أسابيع عبــر وسائل الإعــلام الرسمية والدولية والتي تداخل فيها فقهاء النسخة المحلية من المذهب المالكي، مــع دعاة الخــارج من أجل تكريس الممارسات الاستــرقاقية بموريتانيا حيث دعا بعضها إلـى استيـــراد البيــع إلى جانب آخرين يعلنـــون دون استــتار عن تلقيهم للإمــاء كهدايا.
وضمن سياق احتكاري، وإقصائي يحــاول "البيظان" في موريتانيا إجهــاد الشــروح والتفــاسير الفقهية المحليــة رغبة في الإبقاء على مكانة سياسية واجتماعية مزعومة، وقد أظهرت الهجمة الشرسة التي تعرض لها رئيس المبــادرة السيــد بيرام ولد الداه ولد أعبيد، ذلك الاتجاه الــرافض لأي مخــالف أو معتـرض على ذلك الاتجاه.
إن المبادرة لتعلــن:
عن تشبثها بالمطالبة بإجراء مراجعات فقهيــة، وهــي مستعــدة لخـوض أي مناظرة فقهية من أجــل إبــراز تنــاقض الكتب المحروقة مع المعلوم ضــرورة من الدين.
كما تستــنكـر بأقصى ما يكـون مضاميـن الهجمة الشرسة التي تتعـرض لها المبادرة ورئيسها من لدن أحزاب وهيئات مشبوهة، بإعتبار أن أي مس برئيس المبادرة يعد تهديدا جديا للوحدة الوطنية.
وترفض مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية، المزايدة عليها دينيا وعلى المرجعية المذهبية لقياداتها من أتباع مالك بن أنس رضي الله عنه، صاحب كتاب الموطأ.
نواكشوط، في 28 أبريل 2012
لجنة الاتصال

0 التعليقات:

إرسال تعليق