الاثنين، 30 أبريل، 2012

منظمة "إيرا"تطالب الشعب الموريتاني بأن يقبل اعتذارها

alt
قالت مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية “إيرا” إنها تعتذر للشعب الموريتاني خاصة والمسلمين عامة عن عملية إحراق أمهات كتب الفقه المالكي الجمعة الماضي.
وأكد المتحدث باسم الحركة ابراهيم ولد بلال في مؤتمر صحفي عقده زوال اليوم الاثنين بمقر منظمة النساء معيلات الأسر بالعاصمة نواكشوط، "على أن حرق كتب أمهات الفقه المالكي عمل فردي لم يتم الاتفاق بشأنه"، معتبرا أنه قرار فردي ولم تجمع عليه الحركة.
وقال ولد بلال "إن ما كانت تتعرض له شريحة الحراطين من اضطهاد ودوس على كرامتها ولد ردة فعل تعطي للرأي العام حجم معاناة هذه الشريحة، والهدف ليس إهانة مشاعر المسلمين ولا الدوس على المقدسات، وإنما لفت النظر لما تعرضت له هذه الشريحة".
وقال محامي منظمة "إيرا" ولد ماء العينين "إنه إذا ارتكبت "إيرا" خطأ فيجب أن لا يقابل بخطأ آخر، ونطالب الشعب الموريتاني بقبول اعتذار "إيرا" ووقف حملة التصعيد والتحريض ضدها".
كما طالب المحامي بضرورة إطلاق سراح زعيم الحركة بيرام ولد اعبيدي المعتقل منذ مساء السبت الماضي على خلفية إضرامه النار في بعض من أمهات كتب الفقه المالكي.
ويذكر أن منظمة "إيرا" بقيادة رئيسها بيرام ولد اعبيدي قد أقدمت على حرق مجموعة من أمهات كتب الفقه المالكي يوم الجمعة الماضي بذريعة أنها تسيء لمجموعة لحراطين، وقامت السلطات باعتقال بيرام صحبة مجموعة من أنصاره بعد تلك الحادثة التي تعتبر إساءة للشعب الموريتاني وللمسلمين عامة.
نقلا عن السراج الإخباري 

0 التعليقات:

إرسال تعليق