السبت، 14 أبريل، 2012

نساء تواصل يطالبن ولد عبد العزيز بالرحيل




مريم دافيد رئيسة منظمة نساء الإصلاح بكيفه

نظمت المنظمة النسائية لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل مساء اليوم 13/04/2012 بالمقر المركزي للحزب بمدينة كيفه عاصمة ولاية لعصابة وسط موريتانيا وقفة سياسية طالبن فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بالرحيل، ورددن فيها شعارات مناوئة لسياساته المردية للبلد حسب تعبيرهن
جانب من الحضور
وقالت رئيسة المنظمة السيدة مريم دافيد إن عزيز رئيس مستبد أخفق في كل الشعارات التي رفعها فقد رفع شعار محاربة الفساد واستعان بالمفسدين بدل المصلحين، وأخفق في محاربة الفقر حين رحل المواطنين وعرضهم للفقر الحقيقي واستنفد وقتهم وأنهك أجسامهم بالاصطفاف في طوابير دكاكين التضامن، كما أخفق في خطة أمل التي خيب بها آمال المواطنين، وحول الإحصاء إلى حصار وإعصار، وقد أفسد الوحدة الوطنية ومزق النسيج الاجتماعي، وزج بالجيش الوطني في حرب خاسرة بالوكالة عن الدول الغربية، ووتر العلاقات مع دول الجوار التي تمثل العمق الإستراتيجي للبلد.
وقال رئيس قسم الحزب بمقاطعة  كيفه العمدة المساعد بالبلدية عبدي ولد عبدي فقال إن عزيز يريد أن يختزل السياسة في حوار شكلي غير مجد، وأن تعديل الدستور لم ترد في كلمة رئيس فضلا مناقشة صلاحياته، مؤكدا أن عزيز ينتهج سياسة الترحيل لكنها ستنعكس عليه، فقد رحل السياسيين من الساحة السياسية إلى السجون، ورحل الطلاب بمسيلات الدموع ورحل المعهد إلى لعيون ورحل الجيش إلى الدول المجاورة، ورحل الشرطة ورحل المواطنين إلى أطراف المدن حيث لا ماء ولا كهرباء
.

0 التعليقات:

إرسال تعليق